الحمل الكاذب،الأعراض الأسباب وطرق التشخيص

تتوهم بعض النساء أنهن حوامل ولا يزلن متأكدات من هذا الأمر حتى بعد نتيجة اختبار الحمل السلبية! تسمى هذه الظاهرة الغريبة “الحمل الكاذب” و هي بسبب المشاكل النفسية.

يحدث الشعور بالحمل الكاذب عند النساء الشابات وأحياناً الفتيات، لكنه يصيب خصوصاً من هن وصلن لسن متقدم، حيث تؤمن هؤلاء النساء بأنهن حوامل، وفي الحقيقة، لم يحدث أي تلقيح مع أن كل أعراض الحمل العادية تظهر على هؤلاء النساء. فما هو سر هذه الظاهرة؟ استمري في قراءة هذا الموضوع لتعرفي أكثر!

ما هي أعراض الحمل الكاذب؟

تأخر الدورة الشهرية، الشعور بالغثيان، آلام في الثديين. الأعراض الأولى مماثلة للأعراض التي تبدأ أثناء فترة الحمل الطبيعبة. يزداد وزن النساء اللاتي يعانين من مشكلة الحمل الكاذب، كما يتعرضن للغثيان وأوجاع في البطن. لكن بالرغم من كل هذه الأعراض التي تدل إلى أن المرأة قد تكون حامل، فإن نتيجة اختبار الحمل تكون سلبية، مما يعني أنها غير حامل.

أسباب ظهور الحمل الكاذب؟

من أهم أسباب حدوث الحمل الكاذب هي الهرمونات. فتكون الدورة الشهرية منتظمة بفعل عدد من الهرمونات، حيث تفرز الغدة النخامية هرمون ينظم التبويض. لكن لا تنتج هذه الهرمونات كما ينبغي عندما يكون هناك إجهاد وضغط كبير، و هذا ما يسبب إلى تغير أو حتى تأخر كامل للدورة الشهرية. هذه الاضطرابات الهرمونية تسبب كذلك الغثيان و أوجاع البطن و التي هي من أهم أعراض الحمل.

لماذا تتوهم هؤلاء النساء بالحمل؟

يوجد في الحمل الكاذب غير الأعراض الجسدية أعراض نفسية كثيرة تشمل مشاعر مختلفة. يمكن أن يجعل الشعور بالخوف والرغبة الشديدة في الأمومة في اخراج هذه المشاعر عن السيطرة، على الرغم من اختلاف القصص، لكن يظهر بأن النساء اللاتي لديهن مخاوف مفرطة هن من يتأثرن.

قد ترسل النساء اللاتي تكون لديهن رغبة شديدة في الحمل، رسالة لا إرادية لجسمها لتظهر عليه أعراض الحمل. يمكن أن يظهر الحمل الكاذب بسبب الخوف من الحمل نفسه. فتبدأ أعراض الحمل بسبب الخوف، الضغط، والتوتر، عند المرأة الشابة، البنات، والكبيرات في العمر.

الرغبة والخوف يمكن أن تتداخل مع بعضها في بعض الأحيان. فعلى الرغم من الرغبة في الإدحمل، تخاف النساء من مراحل الحمل المختلفة، يساعدها الحمل الكاذب بالتعامل مع هذه المخاوف لكن بدون جنين! يمكن أن يحدث ذلك كذلك مع النساء المتقدمات في العمر مع نقص خصوبتهن واقترابهن من سن ما قبل انقطاع الطمث، فستكون لديهن أمنية في العودة لشبابهن والحمل. لكن على الرغم من هذه الأمنية، فهن يشعرن بصعوبة الحمل وتحقيق حلم الأمومة وما يعقبه من تغيرات نفسية تسبب ظهور هذه الأعراض.

هناك سبب آخر، هو أن المشاكل الصحية المختلفة مثل التغيرات الهرمونية أو خلل في المباييض، تسبب أعراض تشبه أعراض الحمل. وتعتقد المرأة بسبب ذلك أنها حامل، من المهم الذهاب للطبيبة المختصة فوراً في حالة حدوث هذه الأعراض واستمرارها لمعرفة مصدرها.

كيفية تشخيص الحمل الكاذب؟

التشخيص سريع و بسيط و ذلك بواسطة عمل اختبار الحمل. إذا كانت النتيجة سلبية فالحمل كاذب، يمكنكِ لتأكد من ذلك قومي بعمل فحص بالسونار.

هل هناك علاج للحمل الكاذب؟

ليس هناك علاج معين للتخلص من الحمل كاذب كونه مشكلة نفسية. إذا لاحظتِ أنكِ تواجهيه فلا بد أن تخضعي لعلاج نفسي مكثف، وإلا ستدهور صحتكِ البدنية والنفسية أكثر. وبالاضافة إلى ذلك إذا لم تتعالجي بشكل مستمر مع طبيب نفسي، فقد تعانين كرة أخرى للحمل الكاذب. كما يؤثر الحمل الكاذب على الحياة اليومية و يسبب مشاكل عائلية و سلوكية، لذا فمن الضروري عليكِ الاستمرار في العلاج وتقبل الفكرة والذهاب إلى الطبيب للتعافي نفسياً.

ما يقوم به الطبيب هو مساعدة هذه المرأة على قبول الواقع بالتدريج عن طريق إقناعها بالدلائل بأنها ليست حامل. و قد يحيلها إلى خبير نفسي إذا كانت حالتها معقدة، و سيساعدها الطبيب النفسي على معرفة أعراض الحمل الكاذب. وتنتهي أعراض الحمل الكاذب هذه ببطء فور اقتناع المرأة بالحقيقة وأنها أساساً غير حامل.

Recommended Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *