دراسة: الأسبرين يمنع تسمم الحمل

من الأمراض التي يمكن أن تتعرض لها النساء أثناء الحمل وتسبب مضاعفات هي تسمم الحمل. يعتبر تسمم الحمل من الأمراض الخطيرة التي تشكل خطورة على حياة كل امرأة حامل، وكذلك على حياة الجنين. لكن يمكن أن يقي تناول الأسبرين من التعرض لتسمم الحمل، وهذا وفقاً لما أشارت له احدى الدراسات العلمية الحديثة.

هل يقي الأسبرين من تسمم الحمل؟

أكدت الدراسة السويدية، وهي من أهم الدراسات العلمية، والأبحاث الطبية الحديثة، أن الأسبرين من العلاجات التي يمكن أن تقي من تسمم الحمل، أجريت تحت إشراف مجموعة متخصصة من العلماء والباحثين، واكتشفوا أن استخدام النساء أثناء الحمل لعلاج الأسبرين يساعد في حمايتها من التعرض لتسمم الحمل، الذي يمكن أن يمثل مخاطر على حياتها هي والجنين، أو حدوث الولادة المبكرة التي تؤثر على حياة الجنين.

أجريت هذه الدراسة السويدية بمشاركة 1776 امرأة حامل، يعتبرن أكثر عرضة للإصابة بمرض تسمم الحمل الخطير، واللواتي لديهن مسبقاً مرض الارتعاج الذي يسبب إلى إرتفاع ضغط الدم، وزيادة البروتين في البول. و استخدمت كل من هولاء النساء الحوامل جرعة خفيفة من علاج الاسبرين يوميًا، بداية من الأسبوع ال11 في الحمل، وحتى الاسبوع ال36 من الحمل.

تم بعدها إجراء التحاليل والفحوصات الطبية للنساء الحوامل. اللواتي استخدمن علاج الأسبرين يومياً، وأثبتت النتائج الخاصة بالدراسة أن النساء الحوامل اللواتي استخدمن الأسبرين أثناء فترة الحمل، كن أقل عرضة للإصابة بمرض تسمم الحمل، وقلت نسبة تعرضهن له.

كما وأشارت هذه الدراسة السويدية، إلى أن الأسبرين يعد مقياسًا بسيطًا للوقاية من خطر التعرض لتسمم الحمل، الذي يمكن أن يسبب الولادة المبكرة، والتي هي في حد ذاتها تشكل خطرًا كبيراً يهدد حياة الأم وحياة الجنين. كما وبحثت الدراسة إلى أن مرض تسمم الحمل الذي يصيب النساء الحوامل قد يظهر قبل الأسبوع ال37 من الحمل بنسبة %62. بينما تنخفض نسبة معدل الإصابة بتسمم الحمل المبكر قبل الأسبوع 34 بنسبة 82 في المائة.

ذكرت نتائج الدراسة في الصحف السويدية الشهيرة، أن مرض تسمم الحمل الذي يمكن أن تصاب به النساء أثناء فترة الحمل، و يؤدي إلى حصول خلل بالأوعية الدموية الموجودة في المشيمة. هذا يؤدي إلى وجود مشكلة كبيرة في وصول الدم وتدفقه إلى الجنين، مما يؤدي إلى تعرض النساء الحوامل إرتفاع شديد في ضعط الدم، وبذلك يتضرر الجنين، والكبد والكلى والدماغ. لذلك، أوصت الدراسة جميع الأمهات الحوامل بضرورة تناول علاج الأسبرين بجرعات خفيفة، ولكن بعد أن تصفه الطبيبة يومياً، حتى تقل معدلات التعرض لمخاطر الإصابة بتسمم الحمل.

Recommended Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *