ما يجب على المرأة فعله عند اكتشاف الحمل

أول ما عليكِ فعله عن معرفة أنكِ حامل عمل بعض الفحوصات الطبية وإتباع بعض التعليمات والنصائح لسلامة صحتكِ وصحة الجنين.

يغير الحمل نمط حياة المرأة بشكل كلي، وذلك لأنها تكون مسؤولة عن صحة وسلامة الجنين الذي ينمو في داخلها والذي يسبب اختلاف في مظهر جسدها طوال فترة الحمل. تعرفي على دليل المرأة الحامل وما يجب القيام به بعد اكتشافكِ أنكِ حامل.

ما يجب على المرأة فعله عند اكتشاف الحمل

الحصول على الرعاية والمتابعة الطبية
من الأشياء الرئيسية التي عليكِ القيام بها فور اكتشاف الحمل هو تحديد موعد مع الطبيب لعمل الفحوصات والكشف الأولي لمتابعة الحمل لديكِ. تساعد الرعاية الطبية المبكرة في بداية الحمل تسمح للطبيبة بمتابعة نمو الجنين والكشف عن أي تشوهات أو مخاطر صحية في وقت أبكر.

من أهم الفحوصات التي ستقوم الطبيبة بإجرائها عند هو فحص الدم. أولاً يجب فحص فصيلة الدم لكِ ولشريككِ أيضاً، لمعرفة ما إذا كان العامل الريسي RH سالب أم موجب، لتجنب مشكلات الأجسام المضادة عند اختلاف فصيلة دم الجنين. وفحص الدم العام أيضاً، الذي يبين نسبة الهيموجلوبين في الدم وما إذا كانت الأم تعاني من الأنيميا، التي تؤثر بالتالي على صحتها وصحة الجنين.

اتباع نمط حياة صحي
تعتبى بداية الحمل هو الوقت الأفضل للقيام بالتغييرات الصحية في نمط الحياة لديكِ. فيجب عليكِ الاقلاع عن التدخين وشرب النبيذ عند اكتشاف الحمل لأنهما يؤديام إلى تعريض الجنين لمخاطر عالية. ويجب الابتعاد عن ممارسة التمارين الرياضية المفرطة أو المشاركة في التمارين الخطرة الأخرى التي تهدد صحة الحمل لديكِ وسلامة الجنين.

ومن الأمور التي يجب عليكِ فعلها عن اكتشاف الحمل هي تحسين النظام الغذائي لديكِ، تناولي الطعام الصحي الغني بمختلف العناصر الغذائية ومارسي التمارين الرياضية الخفيفة المناسبة للحمل بانتظام. كما يجب عليكِ الالتزام باستهلاك المكملات الغذائية والفيتامينات والحديد والكالسيوم الذي ستعطيه لكِ الطبيبة. حاولي الحصول على ما يكفي من النوم والراحة، خاصة في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، لضمان سلامة واستقرار الحمل.

أخبري إلى طبيبتك فور اكتشاف الحمل، إذا كنتِ تعانين من أي أمراض مزمنة مثل السكر أو الضغط، لتحديد ما إذا كنتِ قادرة على الاستمرار في أخذ أدويتكِ. تجنبي أخذ أي أدوية دون استشارة طبيبتكِ، لأن أغلب العلاجات لها تأثير سلبي على صحة الجنين وربما تسبب له العيوب أو الإجهاض.

إعداد خطة للمولود النتظر
ليس من المبكر أبداً البدء في التخطيط لوصول طفلكِ بمجرد اكتشاف الحمل. شهور الحمل التسعة تمر بسرعة، لذا التخطيط لما هو قادم وإعداد خطة تساعدكِ على البقاء ضمن المسار الصحيح. ابحثي عن الخيارات المتاحة لمكان ولادة طفلكِ، بما في ذلك المستشفيات المختلفة في منطقتكِ ومراكز الولادة أو حتى المنزل.

قومي أنتِ وشريككِ بتأمين وضعكما المادي، لوضع خطة لسداد الفواتير الطبية للولادة ومتابعة الحمل وشراء معدات الطفل واحتياجاته المتكررة مثل الحفاضات أو الحليب الصناعي أو غيرها من الاحتياجات.

التعامل مع أعراض الحمل المزعجة
تحصل في أول الحمل في معظم الأوقات أمور أو علامات غير مريحة وأعراض مزعجة، بما في ذلك غثيان الصباح وألم الثدي والإرهاق والصداع وحرقة المعدة. حاولي مواجة على هذه الأعراض باتباع نظام غذائي صحي، غني بالعناصر الغذائية المختلفة ومريح للجهاز الهضمي. حاولي الحصول على قسط كافٍ من الراحة، استشيري الطبيبة حول الأعراض المزعجة ليزودكِ بالحل الأمثل لسلامتكِ أنتِ والجنين.

في النهاية وبعد معرفتكِ لدليل مختصر عن أهم الخطوات التي يجب اتباعها عند اكتشاف الحمل، حاولي الالتزام بهذه النصائح لتتجاوزي فترة الحمل بسلام وتلدين طفلكِ وهو بصحة جيدة ولا تنسي أن رحلة الأمومة لا تتوقف هنا فأمامكِ أيام وسنوات مليئة بالتحدي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *